Ad will close in seconds

Skip Ad
عائلتك

طرق لتنظيم الوقت والإستعداد لعودة الدراسة

آية وهيب

الخميس 8 فبراير 2018

3
طرق لتنظيم الوقت والإستعداد لعودة الدراسة

الإجازة هي الوقت المفضل للطلاب، وذلك لأنها فترة راحة من الروتين والإلتزام، و بها متسع لخرق القواعد والقوانين الخاصة بأيام الدراسة، لهذا السبب تتغير العادات اليومية لأغلب الطلاب مما يصعب عليهم التأقلم من جديد على الروتين مع عودة الدراسة، لهذا السبب يجب التمهيد لهذا الروتين قبل بدء الدراسة بأسبوع أو عشرة أيام وذلك لتهيئة العقل والجسم لعودة الدراسة وهناك مجموعة من الخطوات التي تساعد على تنظيم الوقت والاستعداد للدراسة.


الإستعداد النفسي ويشمل :

تشجيع الطفل على الدراسة من خلال شراء أدوات دراسية مبهجة تجعله متحمس على استخدامها عند بدء الدراسة.

الإلتزام بمواعيد نوم واستيقاظ بحيث تكون في نفس مواعيد الاستيقاظ للمدرسة .

أخذ فكرة عن المواد الجديدة وذلك من خلال الإطلاع وإلقاء نظرة سريعة

مراجعة سريعة للمواد القديمة ومقارنتها بالمواد الجديدة

مناقشة طفلك في تحديد جدول فيه المهام اليومية التي عليه القيام بها خلال فترة الدراسة

الاستعداد الصحي والبدني ويشمل:

تنشيط العقل والبدن من خلال المواظبة على التمارين الصباحية وتناول أكل صحي يساعد على التركيز.

الإهتمام بتناول الفاكهة والخضروات الصحية بجميع انواعها مثل العنب والكرز والتوت والموز والتفاح فهي من أكثر الفواكه المفيدة للمخ.

 التقليل من من الوجبات السريعة والمقرمشات المقلية، واستبدالها بالمكسرات مثل الجوز والزبيب والبندق واللوز

تناول الشيكولاته الداكنة التي تزيد من ذكاء الطفل من دون أن تؤثر على وزنه

الإمتناع عن المشروبات الغازية واستبدالها بالمشروبات الصحية مثل النعناع والقرفة والكركدية، إلى جانب عصائر الفاكهة الطبيعية.

الحرص على التدريب اليومي لمدة نصف ساعة على الأقل، فهذا ينشط العقل ويساعد الطفل على استذكار دروسه بجد و همة.

التقليل من عدد ساعات الجلوس أمام التلفاز أو الكمبيوتر، وهذا لمنح العين قسط كافي من الراحة قبل بدء الدراسة، ويمكن تطبيق هذا قبل بدء الدراسة بثلاثة أيام على الأقل.

الاستعداد للمذاكرة وذلك من خلال:

يفضل البدء في المذاكرة من اليوم الأول لعودة الدراسة وذلك لتجنب تراكم المواد الدراسية، لهذا يفضل أن يأخذ الطفل قيلولة بعد العودة من المدرسة لمدة ساعتين بعدها يستيقظ لاستذكار دروسه

تنظيم وترتيب مواد وأوراق الدراسة فهذا سيوفر 70% من المجهود الذي يضيع في البحث أن أوراق والكتب للمواد الدراسية المختلفة.

يفضل البدء بالمواد الصعبة في المذاكرة، وذلك لأن العقل يكون بكامل نشاطه في البداية وبالتالي فسيكون نشيط واع لما تتطلبه المادة من فهم واستيعاب

عمل خطة يومية لتقسيم الساعات بالتساوي بين المواد المختلفة، وهذا حتى لا يركز الطالب على مادة يحبها ويهمل باقي المواد.


نصائح أخيرة للأباء والأمهات لمساعدة أطفالهم على بدء الدراسة:

بث روح الحماس لدى الأطفال مع اخبارهم أن لهم مكافأة إذا حصلوا على علامات جيدة في هذا الفصل الدراسي، مع الإلتزام بتنفيذ الوعود حتى لا يفقد الطفل ثقته في كلام والديه.

يجب تحبيب الطفل في المدرسة وحل جميع المشكلات النفسية التي تجعله يكره الذهاب لها

تشجيع الطفل على الاشتراك في المسابقات والأنشطة الرياضية والفنية في المدرسة فهذا يحبب

         الطفل أكثر في المدرسة، ولا يختزل دورها في إعطاء الواجبات المدرسية الرتيبة

تشجيع الطفل على تكوين علاقات اجتماعية جيدة سواء بين أصدقائه أو بين المعلمين، ولا يفضل منع الطفل عن الذهاب في الرحلات المدرسية طالما وسط صحبة أمنه فهذا ينمي شخصية الطفل كثيرا.


ما هو تعليقك؟

أضف تعليقك

التعليقات