Ad will close in seconds

Skip Ad
نصائح وحيل

أنشطة لتنمية مهارة طفلك في الإجازة

آية وهيب

الجمعة 26 يناير 2018

3
أنشطة لتنمية مهارة طفلك في الإجازة

الأطفال هم عبارة عن مخزون كبير من الطاقة التي اذا لم تلق التوجيه والإهتمام ستخرج في عنف وأفكار تخريبيه أو في اكتساب الصفات سيئة، لهذا يجب على الوالدين مساعدة اولادهم في تخريج طاقتهم بشكل جيد وعدم كبتهم ومنعهم من التعبير عن أنفسهم وشخصياتهم. ولهذا حاولوا استغلال أوقات الإجازة في تفريغ طاقة الطفل وغرس مجموعة من الخصال والقيم النافع وذلك من خلال طرق تساعدك على تنمية مهارة الطفل وقت الإجازات.

حاول الإستماع لطفلك فيما يحب القيام به من الأنشطة التالية، مع منحه وقت للراحة حتى يستطيع مواصلة الدراسة من جديد بهمة ونشاط، الأنشطة التالية مناسبة للطفل من عمر 4 إلى 7 سنوات.

الرياضة

من المعروف أن الرياضة مهمة لبناء طفل قوي وصحي، حيث تساعد على تقوية القلب وحمايته من الأمراض وتفتح الشهية، كما أنها تكسبه صفات وأخلاقيات جيدة مثل التعاون والصبر والصدق والعدل وتقبل المكسب والخسارة، فهي من الطرق الفعالة جدا لقضاء وقت الإجازة.

تعلم لغة جديدة

لا شك أن تعلم أكثر من لغة بجانب اللغة الأم من ضرورات العصر الحالي، حيث أصبح العالم قرية صغيرة، وحتى تعدين طفلك لمستقبل أفضل عليك البدء في تعليمه لغة جديدة فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر، كما أن اللغات تمنى العقل والثقافة وتزيد الثقة في النفس.

الرسم

يساعد الرسم على تنمية خيال الطفل ويقوي حسه الفني والإبداعي، إلى جانب أنه يساعد الوالدان على التعرف على رغبات الطفل وحالته النفسية التي لا يستطيع التعبير عنها بالكلام، كما أنها تحد من الانطوائية عند الأطفال.

القراءة

من الطرق الممتازة لقضاء وقت فراغ رائع، فهي تزيد الصلة بين الطفل والأبوين، وتنمي خيال الطفل وتوسع من ثقافته ومداركه، كما أنها جيدة لتقوية مهارات الطفل اللغوية، وتغرس فيه قيم ومبادئ أخلاقية حميدة.

تعلم الموسيقى

إلى جانب الحس الفني والجمالي الذي تنميه الموسيقى عند الأطفال، فهي تساعد في تنمية الذكاء، حيث ثبت أنها ترفع معدل الذكاء سبع درجات لدى العازفين وتحسن الذاكرة والاستيعاب أكثر من غيرهم.


السفر

من الأنشطة الممتعة سواء للأطفال او الكبار فهو يزيد من الروابط الأسرية، ويفتح للطفل أفق جديدة للتعلم والإكتشاف، كذلك يساعده على التكيف والتعامل مع أصناف مختلفه من البشر.

الطبخ

يخلق الطبخ جو ممتع بين الأم وأبنائها، كما يشجعهم على تناول أطعمة لم يجربوها من قبل، كذلك يساعدهم على التعود على تناول الأكل الصحي المعد منزليا كبديل عن الطعام السريع، و يعلم الأطفال أهمية مساعدة الأم في الأعمال المنزلية مما يشعره بأهميته في الأسرة.

مساعدة الأخرين

عادة ما يشتكي الأباء أن أطفالهم أنانيون أو يحبون تملك الأشياء، وهذا طبيعي في هذا السن الصغير ولهذا يجب عليهم توجيه أبنائهم حتى لا تنمو بداخلهم هذه الصفة السيئة وذلك من خلال تشجيعهم على مساعدة الفقراء والمحتاجين وترسيخ قيمة الإيثار داخلهم، ليشاركوا المحتاجين و يدركوا أنهم أفضل حالا من غيرهم فيشعرون بالرضا.

زيارات عائلية

من الهام جدا الحرص على اصطحاب الأطفال في الزيارات العائلية وذلك ليتعرفوا على أفراد عائلتهم وخلق صلة بينهم، فالطفل لديه فائض من المشاعر لهذا يحتاج للإحتواء من أشخاص موثوق فيهم كأفراد العائلة فهذا يقوي صلة الرحم ويشعر الطفل بأهميته وجوده في هذه الأسرة.