Ad will close in seconds

Skip Ad
منوعات

دليلك لوجبات فطور صحيّة تكسر روتينك

عبد الرحمن عامر

الاثنين 2 أبريل 2018

4
دليلك لوجبات فطور صحيّة تكسر روتينك

قد تكون وجبة الإفطار آخر شيء مذكور في قائمة أعمالك الصباحية، والأسوأ من ذلك، ألا تتذكرها على الإطلاق، وذلك رغم أن وجبة الإفطار الصحية تُعيد تزويد جسمك بالطاقة، وبدء يومك بل وتحقيق الفائدة لصحتك الكلية.

فلا تفوت هذه الوجبة؛ فأهميتها أكبر مما قد تظن.



تمنحك الخيارات السريعة التالية والمرنة كثيرًا من طرق إعادة وجبة الإفطار إلى مكانتها وسط قائمة وجباتك اليومية.

فوائد وجبة الإفطار الصحية

تمنحك وجبة الإفطار الفرصة لبدء كل يوم بوجبة صحية ومغذية، والراجح أن الأشخاص البالغين الذين أكدوا تناولهم لوجبة إفطار صحية دوريًا بانتظام:

- يتناولون المزيد من الفيتامينات والمعادن.

- يتحكمون في وزنهم.

- يتناولون قدرًا أقل من الدهون والكوليسترول.

ومن المرجح أن الأطفال الذين تم تأكيد تناولهم وجبة إفطار صحية بانتظام:

- يلبون المتطلبات المُغذية اليومية.

- يتمتعون بوزن صحي.

- لديهم تركيز أفضل وأكثر انتباهًا.

- يغيبون أيامًا أقل عن المدرسة.

* أساسيات وجبة الإفطار الصحية

ما الذي يعتبر بالضبط وجبة إفطار صحية؟

إليك ما يعتبر من المكونات الأساسية لوجبة إفطار صحية:

1- الحبوب الكاملة

تتضمن الأمثلة كعك الحبوب الكاملة، أو الكعك، أو الحبوب الكاملة الساخنة أو الباردة، والكعك المصنوع من نخالة الحبوب قليلة الدسم، والمقرمشات وخبز ميلبا المحمص.

2- البروتين الخالي من الدهون

تتضمن الأمثلة زبدة الفول السوداني، واللحم الخالي من الدهون، أو الدواجن أو الأسماك والبيض المسلوق.

3- منتجات الألبان قليلة الدسم

تتضمن الأمثلة الحليب، والزبادي الكامل أو قليل السكر، والجبن قليل الدسم، مثل الجبن القريش والجبن الطبيعي.

4- الفاكهة والخضروات

تتضمن الأمثلة الفواكه والخضروات الطازجة أو المجمدة، ومشروبات العصائر بنسبة 100% دون سكر مُضاف، وعصائر الفاكهة والخضروات. ومع ذلك، اختر أنواع المشروبات قليلة الصوديوم.

وتوفر هذه المجموعات الغذائية معًا كربوهيدرات مركبة، وأليافًا، وبروتين وكمية صغيرة من الدهن؛ وهي مجموعة تمدك بالمزايا الصحية وتساعدك في الشعور بالامتلاء لساعات.

اختر خيارات من هذه المجموعات الأساسية تلائم ذوقك وتفضيلاتك. وجرِّب اختيار خيار واحد أو اثنين من كل فئة لإكمال وجبة إفطار صحية.

ما الذي تبحث عنه في الحبوب الجافة؟

قد تكون الحبوب هي المكون المطلوب في وجبة الإفطار، سواء كان لديك قليل من الوقت لتناولها جافة أثناء التنقل، أو كان لديك وقت للجلوس لتناول طبق منها مع الحليب والفاكهة. لكن الله خلق الحبوب متفاوتة في مقدار نفعها.

اقرأ بطاقة حقائق التغذية وقائمة المكونات قبل شرائك للحبوب. وتذكر أن كافة الحبوب ليست بحجم وجبة الطعام ذاتها. قد تساوي وجبة حبوب واحدة مقدار 1/2 كوب، في حين قد تساوي أخرى كوبًا واحدًا.

العناصر الأساسية التي يجب وضعها في الاعتبار عند اختيار الحبوب هي:

- الألياف

اختر الحبوب التي تحتوي على 3 غرامات من الألياف في كل وجبة، وإذا أمكن، فحاول الحصول على 5 غرامات في الوجبة الواحدة أو أكثر.

- السكر

بعد عثورك على الحبوب الغنية بالألياف التي تريدها، ابحث عن التي تحتوي على أقل كمية من السكر.

ركز على الحبوب التي يتم تسويقها للبالغين. فعادة ما تكون أقل في السكر عن الحبوب الموجهة للأطفال.

ولمعرفة كمية السكر التي تحتويها الحبوب، راجع بطاقة الحقائق التغذية. من المهم أيضًا مراجعة قائمة المكونات.

تجنب الحبوب التي تسرد السكر على قمة قائمة مكوناتها أو في بدايتها، أو التي تسرد أنواعًا متعددة من السكر المضاف، مثل شراب الذرة الغني بالفركتوز، والعسل، والسكر البني والديكستروز.

- السعرات الحرارية

إذا كنت تحسب السعرات الحرارية، فاختر الحبوب الأقل في السعرات الحرارية، والتي تكون بشكل مثالي أقل من 160 سعرًا حراريًا في الوجبة.

تذكر أن تضع قطع فاكهة وحليبًا قليل الدسم أو منزوع الدسم في طبق الحبوب. أو إذا كنت مشغولاً دائمًا، فخذ معك قطعة فاكهة، أو عبوة حليب أو بعض الزبادي.

كلمة عن قطع الحبوب

قد تكون قطع الحبوب خيار إفطار جيدًا. فقط تأكد من البحث عن تلك التي تلبي الإرشادات نفسها مثل الحبوب الجافة. كذلك، لا تنس بعض الفواكه والحليب قليل الدسم أو الزبادي حتى تكتمل الوجبة. حتى إن الفاكهة أو قطع الحبوب بالزبادي لن تفي بكل متطلباتك الغذائية لوجبة الإفطار.

خيارات إفطار سريعة ومرنة

إن لديك كثيرًا من الوقت الكافي للحصول على وجبة إفطار صحية كل يوم، ويجب ألا تكون دائمًا قائمة وجبة إفطار تقليدية.

إليك بعض الأمثلة على خيارات وجبة الإفطار الصحية:

- حبوب شوفان مطهوة مغطاة باللوز والتوت البري المجفف.

- خبز البيتا بدقيق القمح الكامل المحشو بالبيض المسلوق.

- البيتزا المصنوعة من بقايا الخضروات.

- خبز التورتيلا المحشو بالخضروات والصلصة والجبن المبشور قليل الدسم.

- عصير الفواكه والزبادي وملعقة كاملة من جنين القمح.

- الرقائق المصنوعة من القمح الكامل مع الجبن قليل الدسم أو زبدة الفول السوداني.

- شطيرة من دقيق القمح الكامل واللحم الخالي من الدهون والجبن قليل الدسم، والخس، والطماطم، والخيار والفلفل الحلو.

- فطائر متعددة الحبوب بالفاكهة والزبادي.

- كعكة وافل بالحبوب الكاملة بزبدة الفول السوداني.

- عجة البيض بالخضروات (استخدم مزيدًا من بياض البيض عن صفاره).

تعود على وجبة الإفطار الصحية

جرِّب هذه النصائح من أجل تضمينها في وجبة الإفطار في جدول زمني ضيق:

- اطْهُ وجبة الإفطار مقدمًا

جهز وجبة الإفطار في الليلة السابقة. ما عليك سوى إعادة تسخين الوجبة حسبما تقتضي ظروفك الصباحية.

- اضبط المرحلة

اعرف ما الذي ستتناوله في وجبة الإفطار في الليلة السابقة. ثم ضع المكونات الجافة ورتب أي أوعية أو أجهزة أو المقلاة، بحيث تكون جاهزة للاستخدام فورًا في الصباح.

- جهزها

من الليلة السابقة جهز وجبة الإفطار بحيث يسهل أخذها معك وأنت خارج. وفي الصباح، يمكنك أخذها والنزول سريعًا.

إذا لم تتناول وجبة الإفطار لرغبتك في توفير بعض السعرات الحرارية، فأعد التفكير في هذه الخطة. فالاحتمالات هي أنك ستصبح نهمًا بحلول وقت الغداء.

قد يؤدي ذلك إلى أن تفرط في تناول الطعام أو تختار خيارات سريعة لكنها غير صحية، فربما تختار الكعك المحلى أو البسكويت الذي يحضره زميل لك إلى المكتب.

يعني ذلك أن وجبة الصباح يجب ألا تكون مليئة بالسكر والدهون، كما يجب ألا تكون مستهلكة للوقت لكي تصبح صحية.

ضع أساسيات الإفطار في ذهنك واستعد من أجل تناول طعام صحي طوال اليوم.

ما هو تعليقك؟

أضف تعليقك

التعليقات

    قد يعجبك أيضاً