Ad will close in seconds

Skip Ad
لصحتك وصحة أسرتك

خمس نصائح لحمل سليم وصحي

عبد الرحمن عامر

الخميس 1 مارس 2018

22
خمس نصائح لحمل سليم وصحي

فترة الحمل هي أهم الفترات في حياتك التي تستحق منكِ العناية بجسدك وصحتك، لأنها فترة مشاركة جسدك وصحتك مع شخص جديد قادم في الطريق، كل ما تفعليه ينعكس عليه، لذلك إليكِ خمس نصائح لحمل سليم وصحي. 

1- الحفاظ على نظافة طعامك الشخصي:

خلال فترة الحمل، يفضل الابتعاد عن الأطعمة التي تمثل خطورة على صحة طفلك، لذلك هناك نصائح بخصوص تناول الأطعمة:

- قد يؤدي تناول الأجبان الطرية، مثل جبن بري وكاميمبرت والجبن الأزرق، مثل الستيلتون، إلى الإصابة بالليستيريا، والتي يمكن أن تعرضك للإجهاض وتسبب بعض الأمراض الخطيرة لدى الأطفال حديثي الولادة. أما الأجبان الجامدة، مثل الشيدر، والأجبان الطرية المصنّعة، مثل الحلوم وفيلادلفيا وبورسين فتعتبر آمنة تماماً.

- مع أن مرض التوكسوبلازما نادر الحدوث، إلا أنه قد يسبب أضراراً بالغة للأجنة. لتجنب خطورته، من الضروري ارتداء قفازات عند تنظيف مخلفات القطط أو عند العمل في الحديقة. كما يجب الامتناع عن تناول الأطعمة (خاصة اللحوم) نصف المطهية أو النيئة، بالإضافة إلى ضرورة غسل الخضروات والفاكهة جيداً لإزالة أية أوساخ وشوائب عالقة بها. إن معظم الخضروات والفواكه مستورد أو مزروع في أرض صحراوية، ويفضل استعمال مواد مطهرة عند غسلها. هناك الكثير من الأدوية المنظفة المعروفة التي تزخر بها أسواق الإمارات مثل ميلتون وغيره.

- ربما يقود استهلاك الدواجن غير المطهية جيداً أو البيض النيئ أو غير الناضج جيداً إلى الإصابة بالسالمونيلا (بكتيريا عضوية الشكل تتسبب في العديد من الأمراض مثل التسمم الغذائي والنزلات المعوية والتيفوئيد). اقرئي المزيد عن الوقاية الغذائية في الحمل.

2- ممارسة الرياضة بانتظام:

يمنحك اتباع نظام رياضي جيد القوة التي تحتاجينها لتحمل الوزن الزائد خلال فترة الحمل ومقاومة التحديات الجسدية عند الولادة. كما يسهل عليك مهمة استعادة رشاقتك بعد الوضع.

بالإضافة إلى أن الرياضة تساعدك على رفع معنوياتك وتخلصك من اكتئاب الحمل. لم يجد الخبراء سبباً محدداً لذلك، ولكن توجد أدلة متزايدة على أن للرياضة تأثير إيجابي على المواد الكيميائية في الدماغ، مثل السيروتونين والدوبامين، والتي تساعد على تنظيم العواطف والمزاج.

فإذا كنت معتادة على ممارسة رياضة معينة، يستحسن المواظبة عليها ما دامت لا تسبب لك الإرهاق. انتبهي إلى الرياضات التي تحمل خطر السقوط أو التعرض للصدمات واحذري منها. كما أن الرياضات الخفيفة، مثل المشي والسباحة والأيروبيكس المائي واليوجا، رياضات مفيدة أيضاً.


3- قللي من استهلاك الكافيين:

يعد الشاي والقهوة والكولا من المنبهات الخفيفة. ومع أن أدلة البحوث في هذه المسألة غير واضحة، يقر بعض الباحثين بأن الإكثار من تناول الكافيين قد يؤدي إلى وضع مواليد منخفضي الوزن أو يزيد من احتمال تعرضك للإجهاض.

تفيد التوصيات الحالية بأن شرب فنجانين من القهوة يومياً (ما يعادل أربعة فناجين من الشاي أو خمس علب من الكولا) لن يضر بصحة طفلك. مع ذلك، ذكرت دراسة واحدة أن تناول الكافيين، حتى لو كان بمعدل منخفض، يزيد من مخاطر التعرض للإجهاض.

لذا يفضل الحذر، وربما تفضلين تقليل تناول القهوة أو استبدالها بقهوة خالية من الكافيين أو الشاي أو عصائر الفاكهة، خاصة في المرحلة الأولى من الحمل (الأشهر الثلاثة الأولى). كما يمكنك تناول كوب من المياه المعدنية مع قليل من الليمون الحامض كبديل منعش.

4- أقلعي عن التدخين:

تزداد المخاطر لدى النساء الحوامل من فئة المدخنات، إذ يتعرضن أكثر من غيرهن لاحتمالات فقدان الجنين والولادة المبكرة ووفاة المواليد ومتلازمة موت المهد.

يؤدي التدخين في المرحلة الأولى من الحمل إلى زيادة طفيفة في احتمال ولادة طفل بشفاة مشقومة أو شق حلقي، وبالرغم من أن الإقلاع التام عن التدخين قبل بداية الحمل هو الحل الأمثل، غير أن أي تقليل في عدد السجائر المستهلكة يومياً ينعكس إيجابياً على صحة الجنين ويقيه من مخاطر كثيرة.

- اقرئي المزيد من النصائح عن كيفية الإقلاع عن التدخين أثناء الحمل.

5- تحديد وقت ثابت للراحة في اليوم:

إن التعب الذي تشعرين به خلال الثلثين الأول والأخير من الحمل هو رسالة واضحة من جسمك تدعوك إلى التقاط الأنفاس وكأنه يقول لك "تمهلي وعلى رسلك". مع أن القيلولة في منتصف النهار قد تبدو أحياناً رفاهية لا يمكنك التمتع بها إلا أنها مفيدة لك ولطفلك. إذا لم تستطيعي النوم، فعلى الأقل ارفعي قدميك واسترخي لمدة نصف ساعة أو أكثر في أي وضع يريحك.

إذا كانت الآم الظهر تقلق نومك، جربي عمل مساج أي تدليك، أو الالتحاق بصفوف الرياضة المائية، أو صفوف لممارسة التمارين الرياضية المخصصة للاهتمام بالظهر. قد تساعد التمارين الرياضية والاسترخاء على تخفيف مشاكل النوم المرتبطة بالإجهاد. جربي أساليب الاسترخاء التي تعتبر آمنة أثناء الحمل، مثل اليوجا، والتمدد، والتنفس العميق، والتدليك. أخبري معلمتك في صفوف تمارين الاسترخاء دائماً بأنك حامل أو اختاري صفوفاً مخصصة للنساء الحوامل.

- وفي الأخير يجب أن تعلمي أن اهتمامك بكِ وبطفلك في تلك الفترة سيؤثر بشكل مباشر على صحته بعد الولادة.


ما هو تعليقك؟

أضف تعليقك

التعليقات