Ad will close in seconds

Skip Ad
عائلتك

10 أفكار لقضاء عطلة نصف العام بإستمتاع مع العائلة

شيماء المقدم

الأحد 14 يناير 2018

1
10 أفكار لقضاء عطلة نصف العام بإستمتاع مع العائلة

نعم إنها أجازة منتصف العام!! 

يبدو الامتحان بالنسبة لأولادك وحشًا مرعبًا يستنزف طاقة الطلاب ويضعهم في حالة توتر وضغط تجعلهم يتركون أي أمر آخر ويلتفتون للدراسة فقط، مما يجعلهم يفوِّتون الكثير من الأمور في الحياة ويركنون مواهبهم وعلاقاتهم الاجتماعية والأسرية على الرّف ريثما تنتهي فترة الامتحان ليأخذوا بعدها قسطًا من الراحة في عطلة بالطبع قصيرة، لكنها ضرورية لشحذ طاقاتهم واستعادة نشاطهم والعودة لمتابعة الدراسة مرة اخرى.

ولإستغلال هذه العطلة بشكل يضمن أقصى استفادة منها بحيث تكون ليست فترة استراحة فقط ونقاهة بعد الامتحانات وإنما أيضًا فترة إستفادة منها وإنجاز لأعمال متراكمة ومؤجلة منذ فترة طويلة، وكثير مِنّا يضع خططًا كثيرة وقائمة طويلة من المهام التي يريدون إنجازها خلال هذه العطلة، ثم تبدأ العطلة برغبة كبيرة عند اولادك في الجلوس والشعور بالفراغ الذي افتقدوه أثناء الامتحانات وأنه لا شيء عليهم ليقوموا به أو امتحان في وقت محدد مع الشعور بالتوتر والضغط الذي ينتج عن هذا.

ومع فتافيت لاتضيّعوا أوقات الإستمتاع بالأجازات، ففي السطور التالية يمكن أن تساعدكم في قضاء عطلة مريحة ومثمرة بذات الوقت بحيث تخرجون منها ببعض الفائدة والكثير من النشاط الذي يحفزكم لمتابعة الدراسة، إليكم افكار لقضاء اجازة نصف العام.

1- ضعي خططًا منطقية وواقعية لقضاء الأجازة:

فأبنائك يخرجون من فترة الإمتحانات وفي أذهانهم قائمة طويلة بالمهام التي يريدون تحقيقها، وترى أمامك بعد الامتحان ربما أشياء لا تحبيها، وهذا بالطبع سيصيبِك بالإحباط ولن تخرجي من العطلة بشيء أبدًا وتجدي أن تلك القائمة لم تنجز منها أي مهمة أو تقوم بأي أمر ممتع، لذلك من الأفضل أن تكون خططِك منطقية وواقعية تناسب وقت العطلة ومدتها. حاولي أن تشاركي أولادك وزوجك في الخطط التي تضعيها كي تثمري ببعض الأفكار العديدة المختلفة.

2- استمتعي بعطلتك:

ليس لديكي أي حجّة تمنعك من قضاء وقت ممتع في العطلة، أنتِ تعرفي وحدك ظروفك وظروف عائلتك وتعرفي ما الذي يفرحك، فضعيه ضمن خططك الشخصية للعطلة، ففي أوقات العطلة التي يستمتع أولادك وزوجك مع أصدقائهم ، حددي مع صديقاتك أوقات للأماكن التي تحبيها مثل السينما أو المسرح أو التسكّع على الشاطئ أو في الحدائق في مكان خال من الملوثات الهوائية، هذا الوقت لكي ولأصدقائك فلا مانع من القيام بأفعال جنونية تستعيدي بها إحساسِك بالطفولة.

3- لاتتركي الأجازة تمضي بدون قراءة:

غالبًا لا تجدي وقتًا للقراءة، لذلك تبدو العطلة فرصة ممتازة للخروج عن المألوف لكي في القراءات النمطية، والقراءة هي أهم ما يمكن أن تعتادي عليه في حياتِك العملية والعلمية. وإذا كنتي تريدين وضع خطة قراءة، فاجعليها متناسبة مع ما تحبين من الكتب، ضعي عددًا قليلاً من الكتب الكبيرة والفكرية التي تحتاج وقتًا أو روايات وكتب صغيرة خفيفة.

4- الاجازة لا تمر بدون مشاهدة الأفلام:

الأفلام هي أحد وسائل المتعة الكبيرة التي نستطيع الحصول عليها بسهولة، فقط كل ما عليكي اختاري الفيلم المناسب للجميع وجمّعي العائلة بسهرة خفيفة مع عدد مختلف من النقنقات والمشهيّات وابدأي العرض واستمتعوا، ففي الحقيقة يمكنكي أيضًا أن تستفيدي إلى جانب المتعة إن أحسنتِ اختيار الفيلم، فهناك الكثير من الأفلام الرائعة التي تخرجوا منها بدرس يغنيك عن تجربة حياتية كاملة ويحفزك للعمل ولأولادك على مواصلة مذاكرتهم والسعي نحو أهدافك، وبعضها يبعث في نفسك الثقة فيها من جديد وبقدراتك الكامنة التي تملكيها.

5- مارسي هواياتك التي تحبيها:

الهوايات هي من الأساسيات في حياة أولادك وهي كثيرة بكثرة أفكارهم وقدرتهم على الابتكار، وهناك أهمية كبيرة عن الهوايات لا نستطيع أن نغفلها في حياة عائلتك وحياتك انتي الشخصية، فمتى سيكون الوقت مناسبًا إن لم يكن خلال العطلة؟

6- في السفر فوائد كثيرة:

أحد الطرق التي تستطيع أن تروّحي بها عن نفسك هي السفر، وهو متعة عظيمة وفرصة لاستكشاف الحياة بمنظور آخر، وكسب صداقات جديدة وتقوية شخصيتك خلال هذه التجربة ومعاملة أشخاص من بيئات مختلفة حتى لو كانت من نفس البلد، لكن تبقى البيئات الجغرافية والاجتماعية مختلفة مما يساعد على إغناء ثقافتك وتعزيز مهاراتِك في التواصل مع الآخرين المختلفين.

7- تجربة الأشياء الجديدة:

اذهبي إلى السينما وحدك، أو اركبي قاربًا للمرة الأولى في حياتك، اعمل بشيء غريب النمط التقليدي في الأيام العادية بخلاف العطلة، قومي بأشياء جديدة ومختلفة وجربي إحساس المرة الأولى، دائماً المرة الأولى تكون مميزة بكل تفاصيلها وتبعث في النفس مشاعر كثيرة ورائعة وتساعد على تجديد الشغف والنشاط والرغبة في الحياة، فالإنسان بطبعه شخص ملول يكره الروتين ويحب التجديد، انظري في قائمتك الخاصة وتشجّعي وأقدمي على فعل الأشياء مهما كانت غريبة، فنحن نعيش في الحياة مرة واحدة. ولا تنسي أن تزرعي شغف التجربة لأولادك منذ الصغر حتى يستفادوا بتجاربهم في أنامل أعمارهم.

8- اغرسي في أولادك تعزيز العلاقات الإجتماعية:

فإنشغالك مع طفلك في أوقات الدراسة والمذاكرة والإمتحانات تجعلك تقللي كثيرًا من تواصلك الاجتماعي مع أقاربك حتى تشعري أنكِ قد تشتاقين لهم وتشعري أنكِ مسافرة عنهم، فاجعلي في العطلة وقتًا مخصصًا لزيارتهم ولتعزيز تواصلك مع عائلتك في المنزل، ربما نسقت لرحلة بسيطة عائلية أو اجتماع على العشاء بشكل مختلف، هذا سيجعلك تشعري بنشاط نفسي كبير.

9- ابعدي أولادك عن التفكير في الدراسة وقت العطلة:

ربما مع تكدّس المذاكرة والتركيز بشكل جيد في امتحان بعض المواد أو التفكير في البدء بتحضير مواد الفصل الثاني مع أولادك، يجعلكي لا تفكري بشكل كبير بعيدًا عن الدراسة، فهذا يعتبر عملًا ضائعًا ومجهودًا لا فائدة منه، فالعطلة وُجدت لتعطي عقولنا بعض الراحة وتمنحكِ الفرصة لتجديد نشاطك انتي وعائلتك والقيام بأعمال متنوعة أخرى فالحياة في النهاية لا تقتصر على الدراسة.

10- العطلة ليست للنوم فقط:

أعرفي أن هذا يبدو طلبًا صعبًا وأنه ليس من السهل عليكي انتي وأفراد أسرتك تجاهل إغراء السرير بعد ليالي السهر الطويلة في المذاكرة أيام الامتحان والدراسة، لكن من الأفضل بالإلتزام بساعات النوم المثاليه فيكفيكي ثمانِ ساعات من النوم يوميًا والباقي سيكون فسيولوجيًّا مؤذيًا لجسمك أكثر من فائدته، ولن تستطيعي القيام بأي شيء مما ذكرناه لكي سابقًا إذا قضيت يومك في النوم.

الأمر الأهم من هذا هو ألا تقلبي ليلك إلى نهار ونهارك إلى ليل، فهذا سيجعل جسمك يشعر بالتوتر من التغيير الحاصل ويُشعرك بالتعب والإرهاق ولن تكفيك أي ساعات نوم لتعوّض ما فاتك خلال الليل، وستضطر لأن تعيش ذات التعب حين تعود للدوام الدراسي في الجامعة أو المدرسة.

وفي النهاية النهايات السعيدة تكون أفضل لكي ولعائلتك فبعد كل هذه النقاط والمحاولة لتنفيذها سيجعل من أجازتك لكي ولأسرتك تكون أكثر إختلافًا وإستمتاعًا.


ما هو تعليقك؟

أضف تعليقك

التعليقات

    قد يعجبك أيضاً