Ad will close in seconds

Skip Ad
صحة

أسباب النحافة والطرق الصحيحة لعلاجها

آية وهيب

الخميس 8 فبراير 2018

3
أسباب النحافة والطرق الصحيحة لعلاجها

على الرغم من الإهتمام الكبير بالسمنة كمرض خطير يهدد حياة الكثيرين، إلا أن النحافة هي الأخرى من الامراض التي لا يستهان بها، ففي الوقت التي يستطيع فيه مريض السمنة خسارة عدة كيلو جرامات من وزنه يتعثر على مريض النحافة اكتساب هذا الكم من كيلو الجرامات في نفس المدة، وهذا يرجع للعديد من الأسباب المرضية أو النفسية وحتى الوراثية، لهذا دعونا نتعرف على أسباب النحافة والطرق الصحيحة لعلاجها.

الأسباب الشائعة للنحافة وفقدان الوزن

للعوامل الوراثية دور أساسي في النحافة، فمثلا العائلات التي يعاني معظم أفرادها من النحافة، يزيد من معدل إنتقال هذا الجين للأجيال الجديدة، مما يتسبب لديهم سرعة في معدل الأيض وضعف في الشهية تجاه الطعام.

إلى جانب العامل الوراثي نجد أن النشاط البدني الزائد يتسبب هو الآخر في النحافة، وذلك لأن بسبب استهلاك المزيد من الطاقة والسعرات الحرارية، خاصة مع إهمال تناول الطعام بالشكل الكافي مما يسبب الضعف والوهن وفقدان الوزن.

هناك أيضا مجموعة من الأمراض التي تفقد الشخص شهيته ورغبته في الطعام، أو تقلل من قدرة الجسم على امتصاص الطعام وتخزينه، مما ينتج عنه فقدان مفاجئ في الوزن، ومن هذه الأمراض السكر، وأمراض الغدة الدرقية، والسرطان، لهذا لابد من متابعة الحالة مع طبيب متخصص في النحافة.

العوامل النفسية لها دور هام جدا في حدوث النحافة، فهي تفقد شهية الإنسان وتشعره بالكسل وعدم الرغبة في ممارسة أي نشاط، ومن هذه الأمراض نجد التوتر، والإكتئاب، والأنروكسيا، و البوليميا، ووفقا للأبحاث نجد أن النساء هن الأكثر عرضه للإصابة بهذه الأمراض.

هناك مجموعة من الأطعمة التي تسبب الحساسية لدى بعض الأشخاص، مثل الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز والجلوتين، هاتان المادات اللاتين يتسببان في عسر الهضم وصعوب امتصاص المواد الغذائية وبالتالي حدوث النحافة.

أبرز مخاطر النحافة الشديدة

النحافة لا تسبب فقط في فقدان الوزن أو كبح الشهية، بل تمنع الجسم الإستفادة من الفيتامينات والمواد الغذائية الموجودة في الطعام، مما ينتج عنه نقص في الفيتامينات والمعادن وبالتالي حدوث المشكلات الصحية التالية:

هشاشة العظام بسبب نقص الكالسيوم في الجسم

تأخر النمو وخاصة للأطفال والشباب المراهقين بسبب نقص في البروتين

الانيميا وفقر الدم، بسبب نقص الحديد وفيتامين B12 الموجود في اللحوم الحمراء والبيضاء بأنواعها

سقوط الشعر وجفاف الجلد وضعف الأسنان

ضعف المناعة وكثرة التعرض للأمراض الفيروسية والبكتيرية

قلة الخصوبة عند النساء


الطرق الصحيحة المتبعة لعلاج النحافة

زيارة الطبيب وعمل فحص شامل للوقوف على أسباب النحافة، والبدء في إتباع الطرق المناسبة للتخلص منها وفقا لكل حالة.

الإكثار من الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية المفيدة، مثل المكسرات والبروتينات، فهي تعمل على منح المزيد من السعرات الحرارية الإضافية للجسم

تعمل الرياضة هي الاخرى على علاج النحافة وخاصة المواظبة على تمارين كمال الأجسام، وذلك لفاعليتها في زيادة الكتلة العضلية، دون أن تتسبب في تراكم الدهون الضارة في الجسم

تناول مكملات غذائية مع الإكثار من تناول اللحوم الحمراء والأسماك، وذلك لأن الجسم في حاجة دائمة للبروتين حتى يستطيع بناء جسمه بشكل صحيح.

الإكثار من عدد الوجبات خلال اليوم وتقسيمها إلى 6 أو سبع وجبات يومية، لأن الوجبات الكثيرة الصغيرة تزيد الشهية أكثر من الوجبات الكبيرة القليلة، وهذا مفيد للهضم وعلاج الإنتفاخ

الإكثار من التوابل المتنوعة التي تعطي للأكل طعم مميز مما تزيد من الشهية

اخدع عقلك عن طريق وضع الوجبات في أطباق كبيرة مما يعتقد أنها صغيرة ويسهل عليه أمر تناولها.

الإهتمام بتناول كميات معتدلة من الزنك لأنه فاتح للشهية ويساعد على تكوين كتلة عضلية للجسم.


ما هو تعليقك؟

أضف تعليقك

التعليقات